#إعرف_أكثر

معصوم : الولادة النبوية يجب ان تكون دافعا على مضاعفة عزيمتنا لتحقيق النصر الكامل وتحرير الموصل

بغداد /IBN

 

هنأ رئيس الجمهورية فؤاد معصوم اليوم السبت  المسلمين في العراق والعالم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، مؤكداان  الولادة النبوية  يجب ان تكون دافعا على مضاعفة العزيمة لتحقيق النصر الكامل وتحرير الموصل

وقال معصوم في بيان اورده مكتبه الاعلامي , اليوم السبت, تلقت شبكة الارسال العراقية (IBN)  نسخة منه انه ” مع اطلالة ذكرى مولد نبي الرحمة الرسول الأعظم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم)، ومع اشراقة نور الخير والرحمة، نتقدم بأحر التهاني إلى أبناء شعبنا الكريم وإلى عموم المسلمين في مشارق الارض ومغاربها وإلى الانسانية جمعاء بهذه المناسبة المباركة، مستذكرين ما تحمله من قيم السلام والمحبة ومن الدعوة للتسامي وائتلاف القلوب وتوحيد الصفوف من أجل الحق والعدل ورفض العدوان والظلم والكراهية”.

وتابع ” اذ نستعيد باجلال متجدد وبهجة عميقة هذه الذكرى العطرة، فاننا نستلهم منها كل تلك القيم العظيمة التي كرستها رسالة السماء السمحاء التي حملتها وجسدتها السيرة النبوية الشريفة، وفي مقدمتها قيم الايمان الطاهرة والتآخي والمحبة والسلام بين البشر. كما نستلهم منها قيم العدالة وأخلاق التسامح واحترام الحق، وحماية وتوحيد أبناء الشعب الواحد بمختلف مكوناته وشرائحه دون تمييز، وهي قيم سامية ترشدنا نحو أهمية توطيد أواصر المحبة والمصالحة بين أبناء شعبنا كافة، وتضافر الجهود للعمل باخلاص على طريق إنجاز خطوات بناء مستقبل مزدهر للعراق وأجياله المقبلة”.

واضاف ريس الجمهورية ” إن حلول ذكرى الولادة النبوية الشريفة في هذه الظروف التاريخية التي تشهد تكلل الانتصارات لشعبنا في حربه المقدسة على قوى الظلام والتكفير التي أشاعت القتل والدمار والخراب في مناطق مهمة من ربوع العراق والمنطقة، هو دافع على مضاعفة عزيمتنا على تحقيق النصر الكامل وتحرير وتطهير الموصل وكل شبر من أراضينا من رجس الارهاب وجرائمه وإعادة مواطنينا إلى مدنهم وقراهم آمنين أحراراً، مسترشدين بقيم الرسالة المحمدية السمحاء في التعايش والمحبة ونبذ التفرقة والتعصب والتطرف والفكر الظلامي، ومستمدين من سيرة نبيها الكريم الاصرار على المضي قدماً، من أجل توفير الحياة الكريمة للانسان العراقي والحفاظ على كرامته، وفي أن نكون مثالا يحتذى به في تكاتفنا وتلاحمنا، وإعادة اعمار بلادنا، وضمان مستقبل الأجيال القادمة”.