#إعرف_أكثر

بلاد ما بين النهرين الجديدة!

بغداد/ IBN

د. مظهر محمد صالح

الإستراتيجية التركية في العراق، هي الإحتلال المباشر بعد داعش وخلق كيان يمتد من الموصل (دجلة) وحتى الرقة (الفرات)، ويتم التحكم بالمياه من داخل الاراضي العراقية بالنسبة إلى دجلة ومن داخل الأراضي السورية فيما يخص الفرات.

الإنطلاقة هي الحرب على داعش حاليا و حزب العمال الكردستاني حالياً ولاحقاً. الإستراتيجية الجديدة لما بعد تحرير الموصل كما أعتقدها، هي انموذج لسياسة الاحتواء التركية والتهديد بحرب المياه من خلال التحكم بسد الموصل ومياه خزاناته على نهر دجلة والتحكم بسد الطبقة السورية من خلال احتلال الرقة والتحكم بمياه الفرات، فضلاً عن فرض سياسة الأمر الواقع وخلق كيان جديد يماثل كيان شمال قبرص.

إن التهديد بالمياه هو اللعبة الجديدة التي ستمارس بغية ديمومة الإحتلال من خلال الكيان الهجيني العراقي -السوري الجديد، وتتطابق الفكرة من إستراتيجية الشرق الاوسط الجديد في توليد كانتونات مستحدثة اداتها مياه دجلة والفرات وسد الموصل وسد الطبقة! أما نهب الموارد النفطية والمعدنية والبشرية والزراعية فهي داعمة للاحتلال التركي الجديد الممتد من الموصل الى الرقة ومن سد الموصل على دجلة الى سد الطبقة ومن الموصل الى الرقة، انها بلاد ما بين النهرين الجديدة.