#إعرف_أكثر

 وليد الحلي: تنفيذ قانون حظر حزب البعث يحمل الأمل لغد افضل

بغداد/ IBN

قال الأمين العام لجمعية حقوق الانسان في العراق الدكتور وليد الحلي إن قرار مجلس النواب بتشريع قانون (حظر حزب البعث والكيانات والأحزاب والأنشطة العنصرية والإرهابية والتكفيرية)، مهم ولو تأخر إقراره، ويستحق الشكر، لأنه جاء بالاتجاه الصحيح نحو صيانة حقوق الإنسان العراقي لمستقبل أفضل.

وذكر الحلي في بيان، اليوم الأحد، تلقت شبكة الإرسال العراقية (IBN) نسخه منه، ان التعاريف التي ذكرها القانون لا تشمل القيادات والذين انتهكوا حقوق الانسان من أعضاء حزب البعث فحسب، وإنما عصابات داعش، والقاعدة، وأشباههن، والكيانات والأحزاب والمنظمات والتشكيلات التي تستخدم العنف والاضطهاد والكراهية لإثارة الفتن والحروب، والاعتداء على المواطنين، والتمييز بين العراقيين بالباطل، والتي تحاول فرض سيطرتها على الآخرين بأساليب غير ديمقراطية أو خارج إطار القانون.

واضاف ان حجم الجرائم والعدوان التي شهدها الشعب العراقي بكل مكوناته إبَّان حكم حزب البعث – صدام ، وانتهاكاتها القاسية لحقوق الانسان، وما سببته من آلام ومآسي وفواجع وأحزان إضافة إلى الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتهجير ونهب الممتلكات والاستعباد للإنسان، لا يمكن نسيانها وتجاوزها قبل محاسبة الذين اقترفوا هذه الجرائم.

واضاف ان استمرار المنهج الإرهابي لحزب البعث وقادته في العراق والدول الأخرى وامتداده الى تنظيمات عصابات داعش التي استمرت بالانتهاكات القاسية لحقوق الانسان بأبشع شكل، ينبغي أن لا يتوقف عند إقرار هذا القانون، وإنما تفعيله ومساءلة كل الذين ساروا على هذا النهج المخالف لكل مبادىء وقيم حقوق الانسان.

وأكد أن هذا القانون يحمي حقوق الانسان من خلال تحصين العراق من التمييز الطائفي اوالعنصري ويحول دون عودة الديكتاتورية أو التوجهات غير الديمقراطية في التداول غير السلمي للسلطة، ويحقق آمال عوائل الشهداء والسجناء السياسيين والمظلومين والمهاجرين والمهجرين والنازحين، ويطمئن العراقيين بأن المعتدي والظالم والارهابي والمجرم لا يمكن أن يفلت من العدالة.