#إعرف_أكثر

العبادي يدعو المسؤولين العاجزين عن أداء عملهم إلى الاستقالة ويخاطب المتظاهرين : نريد تظاهراتكم سلميـة ويجب تسليم المندسيـن إلى القضاء

حذر رئيس الوزراء حيدر العبادي من ماوصفـه بالانفجار الذي قد يدمـر الجميع ولن يخدم احدا، فيما دعا المسؤولين والسياسيين ممن لايستطيعون التصدي للمسؤولية الى تقديم استقالتهم وفسح المجال لغيرهم .

وقال العبادي في المؤتمر الصحفي الاسبوعي ، وحضرته شبكة الإرسال العراقية (IBN) ” انني اشجع التظاهرات ولا اقف ضدها ، وهي تنشط السياسيين والمسؤولين لاداء عملهم على ان لاتتضمن عنفا او تحريضا “، محذرا مماوصفه بالانفجار الذي قد يدمر الجميع ولن يخدم احدا.

واوضح ان ” انهيار الدولة يؤدي الى فضائع ومشاكل كبرى ومانعانيه اليوم هو بسبب انهيار الدولة بعد 2003 “، مشيرا الى ان ” اعادة تركيب الدولة مجددا مع الفوضى يستغرق وقتا طويلا “.

ورأى ان ” الفاسدين واصحاب الجريمة المنظمة يستفيدون من اي انهيار في البلاد “، فيما شدد على ضرورة معالجة القضايا بشكل صحيح لان بطئ تنفيذ الاجراءات سيؤدي الى الانفجار.

واضاف العبادي ان ” الامن مرتبط بالخدمات وقد وجهنا بتشكيل خلية ازمة لتنفيذ كافة المطالب والوعود ، ونحن عازمون على الاستفادة من الواقع الحالي مبينا ” لا احد فوق القانون والحرية ليست فوضى لان البعض يريد عكس ذلك بتحريض الاخرين ، والتحريض والاعتداء على الممتلكات هما جريمة “، داعيا في الوقت نفسه الى وضع ضوابط اعلاميـة لعمل الاعلام تتركز لنبذ العنف والتحريض في العراق .

واكد العبادي ان ” الاعلاميين يؤدون خدمة مهمة للبلاد وللمسؤولين ايضا للتذكير بواجباتهم ودورهم المطلوب “، مشيرا الى احباط المواطنين من العملية الانتخابية وضعف المشاركة في الانتخابات مايحتم على السياسيين التعامل بمنظار جديد .

كما تطرق رئيس الوزراء الى اجتماع قادة ورؤساء الكتل السياسية يوم امس ، بالقول ” هناك حرص لدى جميع الكتل للاسراع بتلبية المطالب الشعبية والاتفاق على تشكيل الحكومة “، معتبرا ان احد اهم اسباب التظاهرات الحالية هو الفراغ التشريعي ولذلك الكتل السياسية هي المعنية بتشكيل الحكومة وتشريع القوانين في مجلس النواب والرقابة على الدولة .

ومضى الى القول ان ” اجتماع الكتل السياسية جاء للاطلاع على الاجراءات الحكومية والمضي بمتابعة جميع مطالب المواطنين وتثبيتها “، مبينا ان ” المسيئين في التظاهرات هم قلائل لكنهم منظمون وهناك جهات تقف وراءهم “.

وخاطب العبادي المتظاهرين قائلا ” امد يدي لكم جميعا ، نريد تظاهراتكم سلمية ونسمع مطالبكم لكن المندسين يجب تسليمهم الى القضاء “.

وفي موضوع الطاقة وتجهيز الكهرباء واجور الجباية ، اوضح رئيس الوزراء ان ” الجباية مهمة لكن الهدف الاساس هو ايقاف هدر الطاقة والجباية ستوقف ذلك الهدر “، مشيرا الى ان ” الدولة تصرف سنويا 10 تريليونات دينار في مجال الطاقة ، والايرادات تبلغ 600 مليار دينار اي مايعادل 6% من المصروفات الرسمية لقطاع الكهرباء “، مبينا ان ” تجهيز الطاقة حاليا يبلغ 16 الف ميغاواط وسنصل الى 17 الف ميغا لكن يبقى القطع في التيار مستمرا “