#إعرف_أكثر

أمريكا تؤكد قيامها بعدة اختبارات للسلاح النووي الجديد فائق الدقة

اكدت الولايات المتحدة قيامها بعدة اختبارات للسلاح النووي الجديد فائق الدقة، وهو أقوى بثلاث مرات تقريبًا من أي سلاح يمكن حمله على متن طائرة قاذفة.

ويعتقد أن قنبلة “الرجل البدين” التي ألقيت على مدينة ناغازاكي عام 1945 تسببت في مقتل ما يصل إلى 40 ألف شخص خلال يوم واحد، بحسب صحيفة Metro البريطانية.
وأجرت القوات الجوية الأمريكية عشرات الاختبارات لقنبلة الجاذبية النووية الموجهة B61-12، والتي تم تصميمها لاختراق المخابئ الموجودة تحت الأرض وتدمير مراكز القيادة المدرعة بشكل كبير. ويصل مستوى دقة القنبلة الجديدة إلى ثلاث مرات أكبر من الأسلحة النووية السابقة.
ويقول الجنرال جاك وينشتاين، نائب رئيس الأركان للردع الاستراتيجي والتكامل النووي الأمريكي” لقد أجرينا بالفعل 26 اختبارا للهندسة والتطوير والتوجيه”، مشيرا إلى أن” البرنامج يعمل بشكل جيد للغاية”.
ويمكن حمل القنبلة الجديدة على الطائرات بما في ذلك طائرات من طراز B-2 Spirit، والمعروفة باسم قاذفة القنابل الشبح، وقاذفة B-21 طويلة المدى، التي يطلق عليها اسم Raider وهي قيد التطوير حاليًا.
ويبلغ وزن القنبلة 20 كيلوطن، مما يعني أن القنبلة الأمريكية الجديدة يمكن أن تقتل 200 ألف شخص على أقل تقدير، في يوم واحد.