#إعرف_أكثر

تقرير خاص لشبكة الإرسال ..تفاوت الأمنيات والتوقعات بنجاح مؤتمر المانحين أو فشله

عشية انعقاده ومن خلال التصريحات التي أدلت بها شخصيات سياسية ومراقبون محليون ودوليون / يبدو مؤتمر الكويت بعيدا عن طموحات العراقيين بتوفير الأموال اللازمة للاستثمار وإعادة الإعمار / ورغم مشاركة عشرات الدول ومئات الشركات الاستثمارية ورجال الأعمال فيه إلا أن المبالغ التي يأمل الجانب العراقي الحصول عليها من المجتمع الدولي والمقدَّرة بمائة مليار دولار يصعب جمعها

الوفد العراقي برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي والذي يضم عددا كبيرا من الوزراء والمحافظين والسياسيين / يحمل في جعبته أكثر من 250 مشروعا استثمارية سيطرحها في المؤتمر / إلا أن المانحين والمستثمرين على حد سواء يطالبون بتطمينات وضمانات رسمية بإنجاح عملية إعادة الإعمار قبل أن يمنحوا العراق ما يحتاجه من أموال / لأن جهود الحكومة العراقية في مكافحة الفساد لا تتسم بالجدية المطلوبة وهم يخشون أن تذهب أموالهم في جوانب لا تخدم عملية الإعمار.

عضو مجلس النواب زانا سعيد قال في تصريح خص به شبكة الإرسال العراقية (IBN) ان المانحين ينظرون إلى العراق بعين الريب وذلك لعدم وجود خطوات جدية من قبل الحكومة العراقية في محاربة الفساد المستشري في البلاد فضلا عن عن عدم وجود ضمان حول الأموال التي ستصرف كونهم متخوفين بأن لا تذهب هذه الأموال إلى الهدف الذي رسمت إليه.

فشلُ مجلس النواب في إقرار موازنة العام الجاري سيكون له تأثيره البالغ على نتائج المؤتمر الذي يستغرق ثلاثة أيام ماراثونية ويبدأ أولى جلساته غدا الإثنين / والعراقيون ساسة ومواطنين وفي مقدمتهم النازحون بانتظار نتائج المؤتمر على أحر من الجمر / وكلهم أمل بأن يكافأ العراق دوليا على تصديه نيابة عن العالم أجمع لتنظيم داعش الإرهابي وتقديمه مئات الضحايا من أبنائه بين شهيد وجريح