#إعرف_أكثر

المارينز متذمرون من بقائهم في الأنبار: لماذا نحن هنا؟

كشف موقع اميركي متخصص بالشؤون العسكري، عن تصاعد حالة التذمر والملل في صفوف قوات المارينز الأميركية المتواجدة في قاعدتي “عين الأسد” و”التقدم” في محافظة الأنبار.

وذكر موقع “ميليتاري كوم” في تقرير، أن “قوات المارينز الامريكية المتواجدة في قاعدتي الاسد والتقدم في محافظة الانبار تشعر بحالة من عدم الارتياح بعد انتهاء مهمة داعش وبقائهم في العراق”.

وعزا التقرير “تصاعد حالة التذمر في صفوف القوات الأميركية إلى أن ما يكمن وراء المهمة الحالية يبدو غير واضح لغاية الان”، مشيرة إلى أن “الجنود بدأوا بالاستسفار عن موعد عودتهم إلى بلادهم خصوصا مع انتهاء الحرب ضد داعش وانتفاء الحاجة لبقائهم”.

وكان الحاكم الأميركي خلال فترة احتلال العراق بول بريمر أكد الثلاثاء، أن الولايات المتحدة الأميركية تعتزم البقاء في العراق من اجل الحفاظ على مصالحها، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية تريد ذلك ايضا.

فيما كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود في تصريح صحافي، اليوم عن توجه برلماني لانهاء التواجد الاميركي في العراق، مؤكداً ان تواجدهم يعد احتلالاً للعراق، محملاً رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية استمرار تواجدهم.

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية، تقريراً فصلياً يكشف أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في ميادين حرب في الشرق الأوسط يتخطى الأرقام الرسمية المعلنة حتى الآن.

وقال التقرير الذي وضعه البنتاغون على موقعه الإلكتروني، إنه في 30 أيلول الماضي، كان 15 ألفاً و298 عسكرياً منتشرين في أفغانستان و8892 آخرون في العراق و1720 في سوريا.

وهذه الأرقام مختلفة جداً عن تلك التي نشرتها وزارة الدفاع الأميركية في الأشهر الأخيرة. فقد أفادت هذه الأرقام أن الولايات المتحدة تنشر رسمياً 503 عسكريين في سوريا، و5262 في العراق.