#إعرف_أكثر

التحالف الدولي يكشف خطوط تواجده في العراق

أعلن التحالف الدولي ضد الإرهاب بقيادة واشنطن خفض قواته في 2018 في العراق، بعد أن خسر تنظيم داعش كافة الأراضي تقريبا التي كان سيطر عليها في هذا البلد.
وقال التحالف في بيان، إن “وجودا مستمرا للتحالف في العراق سيؤمن لكن بشروط تتماشى مع الحاجات وبالتنسيق مع الحكومة العراقية” من دون إعطاء أرقام لخفض عديد القوات.
وأضاف البيان، إنه بعد نجاح تحرير الموصل من المتطرفين، سيغير التحالف توجهه في العراق لينتقل من دعم العمليات القتالية إلى المحافظة على المكاسب العسكرية التي تحققت ضد المسلحين المتطرفين.
ونقل البيان عن الجنرال جوناتان براغا رئيس عمليات التحالف قوله “سيدخل التحالف تعديلات على قواته بالتشاور مع شركائه العراقيين بهدف ضمان هزيمة دائمة لداعش”.
وتابع “إن التحالف لم يوضح الخطط أو مساهمات كل دولة، لكنه يعلن أن سنة 2018 ستكون سنة دقيقة في إطار إدخال تعديلات على قوات التحالف”.
وسبق للتحالف أن أعلن أنه سيخفض عديد قواته لكن ليس بمثل هذا الوضوح.
وكان وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس قال قبل أسابيع، إن مهمة التحالف “ستتطور وتمر من مقاربة استعادة الأراضي إلى مقاربة بسط الاستقرار”.
وضم التحالف عندما شكلته الولايات المتحدة في 2014 في عضويته 50 دولة. وبات اليوم يضم 74 دولة إضافة إلى منظمات دولية على غرار الإنتربول والحلف الأطلسي.
وكانت واشنطن أعلنت في نهاية نوفمبر 2017 سحب 400 من عناصر مشاة البحرية (مارينز) من سوريا من الألفي جندي الذين تنشرهم في هذا البلد. وتنشر في العراق خمسة آلاف عسكري.
وأعلنت في الوقت ذاته إرسال ثلاثة آلاف جندي إلى أفغانستان حيث طوى النزاع عامه السابع عشر.