#إعرف_أكثر

ميسان تكثف إلاجراءات لمكافحة تجارة المخدرات

اتخذت القوات الامنية في ميسان، اجراءات كبيرة لمكافحة تجارة وتهريب المخدرات، واعلنت قيادة عمليات الرافدين اعتقال أكبر تاجر مخدرات في المحافظة.

وقال عضو لجنة الأمن بمجلس المحافظة، سرحان الغالبي، في تصريح له ان “انتشار المخدرات وارتفاع نسبة الجريمة وتصاعد نسبة النزاعات العشائرية أمر يدعو للقلق ، مضيفا “صحيح ان المحافظة تخلو من عمليات الإرهاب إلا ان ظاهرة المخدرات بدأت بالانتشار باستخدام مختلف طرق التعاطي كاستخدام الحبوب المخدرة والكريستال وغيرها مما يتطلب من الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية إرسال تعزيزات عسكرية لضبط الأمن والتصدي لشيوع ظاهرة المخدرات والنزاعات العشائرية”.

واكد مدير شرطة ميسان، العميد نزار موهي الساعدي، إن “الاجهزة تلقي القبض على أعداد كبيرة من تجار المخدرات، ومروجي ومتعاطي المواد المخدرة، مع أدوات تعاطي المخدرات، وذلك من خلال توفر المعلومات المؤكدة التي تفيد بقيام هذه المجموعات بعمليات البيع وتعاطي المواد المخدرة”.

واضاف، “تم ضبط أعداد التجار من سكنة محافظة النجف الاشرف والبصرة وواسط وكربلاء، ويتم إحالتهم إلى قسم مكافحة المخدرات لإكمال الإجراءات القانونية معهم”.

وقد كثفت قيادة عمليات الرافدين، جهودها لمواجهة تجار المخدرات، وأعلنت اعتقال أكبر تاجر مخدرات في المحافظة في إطار مراقبتها منافذ المحافظة الخارجية والداخلية.

وقال رئيس محكمة استئناف محافظة ميسان، القاضي محمد حيدر حسين، ان “هناك 10 إلى 15 حالة تهريب للمخدرات، وتجارة الحبوب يوميا خاصة مناطق في مناطق الاهوار الشاسعة جدا، التي لايمكن السيطرة عليها”.

واشار الى ان “ظاهرة تجارة المخدرات اتسعت بالاونة الاخيرة بسبب الاهوار والمناطق الحدودية المفتوحة في المحافظة، وأصبحت هذه الظاهرة رائجة لاسيما تجارة الحبوب المخدرة والكوكايين والحشيش وغيرها رغم تحذيرات السلطات المحلية والأجهزة الأمنية”.
وحذر من أن آفة المخدرات والمواد ذات التأثير النفسي أصبحت عاملاً آخر يُضاف إلى طرق الموت العديدة، التي تستهدف شريحة الشباب العراقي كل يوم .

وحذر مدير عام صحة ميسان، علي محمود العلاق، من انتشار تعاطي وإدمان وترويج المخدرات في المحافظة ودعا الى إنشاء مصحّات لمعالجة المدمنين وتأهيلهم والاهتمام بالتنمية البشرية.