#إعرف_أكثر

ساكو يدعو للحوار بين بغداد وأربيل لحل المشاكل العالقة

دعا بطريرك الكلدان في العراق والعالم، لويس رفائيل الأول ساكو، الاثنين، بغداد واربيل إلى الجلوس على طاولة الحوار لحل المشاكل العالقة والشروع ببناء مستقبل أكثر سلاما وأمنا.

وقال ساكو، في تصريح صحفي تابعته شبكة الإرسال العراقية (IBN) إن “العراقيين يعيشون منذ عقود من الزمن في وطن أمن ومستقر، من دون تهديد وخوف وعنف وحرب، ويبدو أن المسؤولين العراقيين لم يتعلموا الدرس من مآسي الحروب والإرهاب التي دمّرتنا وفرّقتنا وتركت اثأرا بليغة على نفسيّتنا.”

وأضاف البطريرك الكلداني أن “المشهد الحالي السائد نتيجة التوتر المتصاعد بين المركز والإقليم بسبب الاستفتاء ، يقلق الناس ويخيفهم، فشرعوا يتركون بيوتهم من جديد خوفا على حياتهم وحياة أولادهم”.

واوضح أن الكنيسة ساهمت يترميم البيوت في بلدتي باقوفا وتللسقف في سهل نينوى بعد استعادتها من قبضة تنظيم داعش، وشجعت الناس على العودة الى ديارهم، لكن للأسف الصراع الجديد أوقف عملية الإعمار وشتت السكان وهم على أبواب الشتاء.

وجدد دعوته للعودة إلى الحوار، حيث أفاد إننا “بألم وقلق نهيب بالعراقيين عاجلا الجلوس على طاولة الحوار لحل المشاكل العالقة والشروع ببناء مستقبل أكثر سلاماً وأمناً واستقراراً، فالحوار حالة إيمانية يتطلب شجاعة لتنقية العقول والقلوب واحترام حياة الناس وحقوقهم وكرامتهم”.