#إعرف_أكثر

بعد تفاقم أزمة الاستفتاء..معصوم يخرج عن صمته ويطلق مبادرة للتوفيق بين بغداد وأربيل

بعد صمت طال أمده وغياب غير مبرر عن المشهد السياسي الذي وصل حد الانفجار على خلفية إصرار زعيم إقليم كردستان مسعود برزاني على إجراء استفتاء شعبي بدعوى الانفصال، أطلق رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أمس السبت مبادرة للحوار بين بغداد وأربيل، داعيا جميع الاطراف الى ضرورة بذل جهود استثنائية والتصدي الفوري للازمة ومعالجتها، كأولوية قصوى، الرئيس معصوم ولغرض المباشرة الفورية بوضع المبادرة موضع التنفيذ، قرر الغاء سفره الى اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة وكلف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بإلقاء كلمة العراق، فيها،

وجاءت آخر التصريحات المتبادلة بين الطرفين شديدة اللهجة وعلى لسان أكبر قادتهما حيث جدد رئيس الوزراء حيدر العبادي تحذيره من اجراء اقليم كردستان استفتاءه على الاستقلال واصفا هذه الخطوة بأنها «لعب بالنار»، فيما أعرب عن استعداده للتدخل عسكريا في حال أدى الاستفتاء المزمع إلى أعمال عنف، تصريحات رد بها العبادي على حديث لبارزاني أكد فيه الأخير أن البحث عن بديل لاستفتاء الانفصال عن العراق «فات أوانه»،

دعوات هنا وتلميحات هناك وتحركات عسكرية لقوات الطرفين قد تقود البلاد إلى نفق مظلم ليس لظلمته انفراجة في المدى القريب كما يقرأ ذلك غير مراقب للشأن العراقي، رغم المناشدات العربية والدولية بالتهدئة وضبط النفس  وانتهاج طريق الحكمة والتعقل واللجوء إلى الحوار الجدي والبنّاء لإيصال سفينة العراق المتأرجحة فوق أمواج متلاطمة إلى بر الأمان حفاظا على وحدة وسلامة العراق أرضا وشعبا.  

\\\\\\\\