#إعرف_أكثر

الهميم من الموصل: انتصارنا ليس استعارة لغويةً بل حقيقة عراقية صنعها الإعجاز

ألقى رئيس ديوان الوقف السني الدكتور عبد اللطيف الهميم خطبة الجمعة التي وصفها بخطبة الحدباء والنصر من جامع صديق رشان في حي المثنى بمدينة الموصل .

وأكد رئيس ديوان الوقف السني الدكتور عبد اللطيف الهميم خلال خطبة التحرير في بيان له حصلت شبكة الإرسال العراقية (ibn) قائلا : من الانبار قلنا عائدون يا حدباء وها قد عدنا وعادت خيلنا قدرا وأضاف الهميم أن الامة الحية هي تلك التي تستطيع ان تحقق ذاتها وتنهض من ركام الظلام مشيرا الى ان تحرير الموصل نقطة فارقة في التاريخ حيث تخلص العراق فيه من ارهابٍ ضرب المجتمع والدولة 

وأضاف الهميم ان  “ما بين حزيران الفين واربعة عشر وحزيران الفين وسبعة عشر سنوات مرت كأنها قرون بقيت جرحا محفورا في الذاكرة  وامة مجروحة من الوريد الى الوريد وان الانتصار في الموصل هو الفرح الحقيقي في تاريخ العراق المبرَّج بالدماء”، مبينا انه “لقد كتبنا بدماء شهدائنا قصائد لم تكتب بعد مضيفا انه لن يتساوى الشهيد والقاتل والجاسوس والمقاتل”.

 وتابع الهميم ان “اليوم تعود الموصل الى قاعدة التوازن والاعتراف بجميع المكونات بلا هويات صغيرة ولا خرائط ممزقة”، مؤكدا ان “الموصل عاشت تحت حِراب داعش الارهابي سنوات لُوِّنَت بألوان العذاب ومأساة انسانية مفجعة وصلت الى افضعها”.

واوضح الهميم ان “المدن الجبارة لا تقاس بطولها وعَرضها انما تقاس بقدرتها على الانجاز والتحرير مؤكدا أن “العراق سيبقى موحدا ولن نرضى الا بالعراق السيد الحر المستقل يأخذ قراره في بغداد لا في العواصم الاخرى”.

وأعرب الهميم عن شكره “للمؤسسة العسكرية والامنية في العراق مخاطبا المقاتلين الابطال بدءًا من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الى اصغر مقاتل فيها“.