ووصف المدرب الفرنسي، السبت، فريقه بالـ”رائع”، وهو يتطلع لحصد النقطة التي يحتاجها لإحراز لقب الدوري الإسباني للمرة الـ33.

وبصورة متكررة اتبع زيدان سياسة التناوب خلال الموسم، إذ خاض 21 لاعبا عشر مباريات على الأقل في التشكيلة الأساسية في الدوري دون أن تتأثر نتائج الفريق بدرجة كبيرة، ليتصدر ريال الترتيب برصيد 90 نقطة من 37 مباراة.

ويتفوق ريال على برشلونة الفائز باللقب في آخر موسمين بفارق ثلاث نقاط، وسيحسم اللقب الأحد، إذا تجنب الخسارة أمام ملقة البعيد عن صراع الهبوط والفائز أربع مرات في اخر ست مباريات.

وقال زيدان في مؤتمر صحفي “أعتقد أن أهم شيء.. أن كل لاعب ساهم (في هذا المشوار)”.

وأضاف: “قلت في اليوم الأول.. هذا فريق رائع والسر هو أن يشعر كل لاعب بأهميته”.

وتابع: “اللاعبون الذين لعبوا أقل قدموا أداء جيدا مثل الآخرين”.

وقام زيدان بعمل استثنائي هو نفسه. وبفضل إدارته للفريق بعناية تأهل ريال إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث سيواجه يوفنتوس في الثالث من يونيو، وأمامه فرصة لأن يصبح أول فريق ينجح في الدفاع عن لقب الكأس الأوروبية منذ فعلها ميلان في 1990.

وقال: “عندما يكون لديك 60 مباراة في الموسم يصبح الوضع صعبا على المستوى البدني.. لكننا وصلنا إلى هذه المرحلة بمعنويات مرتفعة وبحالة بدنية رائعة”.

وأضاف “لم تهتز ثقة الفريق.. أبلى الجميع بلاء حسنا لكن ما فعله اللاعبون رائع. كلما نزل لاعب أرضية الملعب صنع الفارق وهذا هو أفضل شيء”.

ويمضي ريال في طريقه للفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة في آخر 4 سنوات، لكنه أخفق في الهيمنة بالقدر نفسه محليا، إذ فاز بالدوري مرتين فقط في آخر 9 مواسم، بينما نال برشلونة ستة ألقاب.