#إعرف_أكثر

النزاهة مخاطبةً شبكة الارسال العراقية (IBN)

بغداد/IBN

خاطبت هيأة النزاهة ، شبكة الارسال العراقية (IBN) بكتاب تحت عنوان ( التميمي لـIBN ملفات الجميلي ركنت على ادراج النزاهة) المنشور بتاريخ 14/11/2016.

وقالت الهيأة في كتابها الموجه الى (IBN) ،اليوم الاربعاء ، انه ” في الوقت الذي تشدد فيه الهيأة على التزامها الاكيد بمسؤوليتها القانونية والوطنية التي تحتم عليها المحافظة عل سرية التحقيق وعدم البوح بتفاصيل الدعاوى التي لا تزال لم تصدر فيها الاحكام القطعية “، مؤكدة على ” سعيها في التعاون مع الجميع دون استثناء ( وبحدود ما يسمح به القانون ) لاسيما اعضاء مجلس النواب الذين لمسوا هذه الحقيقة لمس اليد واشادوا بتعاون الهيأة معهم بمناسبات متعددة “.

وتابعت الهيأة ،انها ” فتحت ابوابها امام الجميع من اجل تلقي المعلومات التي تسهم في محاربة الفساد وتقليص مسالكه اخذه بنظر الاعتبار جميع مايردها من معلومات عن طريق مصادرها او عن طريق ما تتناوله وسائل الاعلام من تصريحات ومتابعات واخبار ومقالات واعمدة صحفية “.

ولفتت الى ان ” هذا الامر انسحب عل تصريح النائبة (ماجدة التميمي) المشار اليه في الكتاب “، مشيرة الى انها ” تعاملت مع تصريح النائبة بجدية ومهنية عالية “.

واشارت الهيأة الى انها ” سارعت بالبحث والتحري عن الملفات التي تطرقت اليها التميمي “، لافتة الى ان ” الهيأة لم تجد اية ملفات تتعلق بوزارة التخطيط او غيرها كانت قد وردت من النائية ماجدة التميمي “.

واوضحت الهيأة بحسب الكتاب انها ” تتابع الموضوع مع النائبة ماجدة التميمي من خلال مفاتحتها بموجب كتاب رسمي للاستفسار عن تفاصيل تلك الملفات او اي معلومات يمكن الاستدلال من خلالها على تلك الملفات “.

واخيرا اكدت الهيأة انها ” لم تتلق اي جواب من ” التميمي” على استفساراتها المرسلة في شهر كانون الاول 2016 وحتى تاريخ اعداد هذا الرد “، لافتة الى ” اهمية توخي الدقة حال التصريح عن عمل الاجهزة الرقابية والوطنية بغية نقل الحقائق الناجزة الى الرأي العام وعدم تشتيته “.

يذكر ان عضو للجنة المالية النيابية النائبة ماجدة التميمي اكدت لـ(IBN)، ان عدم الاسراع في حسم ملفات الفساد من قبل هيئة النزاهة سيعمل على هرب الفاسدين الى خارج البلاد فيما اشارت الى ان ديوان الرقابة المالية وجه تقرير الى رئيس الوزراء للنظر في حجم الاموال التي صرفت من قبل وزارة التخطيط لتنفيذ مشاريع في المناطق الساخنة .