وعزز توقف حقل الشرارة في ليبيا صعودا في أسعار النفط بدأ أواخر الأسبوع الماضي بعدما أطلقت الولايات المتحدة صواريخ على قاعدة جوية حكومية سورية.

وأشار محللون إلى أن سوريا تنتج كميات صغيرة من النفط إلا أن منطقة الشرق الأوسط يوجد بها ما يزيد عن ربع إنتاج العالم من الخام.

وقد يذكي تنامي التوترات في المنطقة صعودا في أسعار النفط حتى إذا لم يتأثر منتجون رئيسيون في المنطقة.

وزادت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 74سنتا إو 1.34 بالمئة لتبلغ عند التسوية 55.98 دولار للبرميل بينما صعد الخام الأمريكي 84 سنتا أو 1.61 بالمئة إلى 53.08 دولارللبرميل. حسب رويترز.