وتركيا في خلاف مع ألمانيا وهولندا بسبب منع مسؤولين أتراك من الظهور في حملات لحشد الدعم لاستفتاء مقرر في أبريل بشأن زيادة صلاحيات أردوغان.

وذكر أردوغان في مؤتمر مع صحفيين أتراك في أنقرة “إذا استمرت أوروبا على هذا المنوال فلن يتمكن أوروبي في أي جزء من العالم من السير بأمان في الشوارع”.

كما طالب الرئيس التركي أوروبا باحترام “حقوق الإنسان والديمقراطية”.

وذكر رجب طيب أردوغان في وقت سابق أن تركيا قد تراجع بعد استفتاء أبريل علاقاتها مع أوروبا، التي وصفها بأنها “فاشية وقاسية” وتشبه ما كانت عليه قبل الحرب العالمية الثانية.

وتتهم أنقرة بعض الدول الأوروبية مثل ألمانيا وهولندا بانتهاج ما تقول إنه “أساليب نازية”.