#إعرف_أكثر

فنان عراقي يصنع نسخا مصغرة لآثار دمرتها داعش

بغداد /IBN

بينما تحارب القوات الامنية لاستعادة مدينة الموصل من قبضة داعش، يعمل نينوس ثابت (18 عاما) مسيحي درس الفن في جامعة الموصل ويصنع نسخا مصغرة من تماثيل دمرها الارهابيين حين اجتاحوا مدينة نمرود الأشورية التي يمتد تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام وتقع إلى الجنوب من الموصل وكان ذلك قبل عامين ونصف العام.وينج نينوس اعمالة في استديو صغير بمدينة أربيل ليصنع نسخا من الآثار الأشورية التي دمرها التنظيم الارهابي .

وكانت نمرود ذات يوم عاصمة لإمبراطورية غطت أجزاء مختلفة من الشرق الأوسط القديم وهي واحدة من عدة مواقع أثرية نهبها مقاتلو الدولة الإسلامية وخربوها حين سيطروا على أجزاء كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا عام 2014.

من بين التماثيل الثيران المجنحة ذات الوجوه البشرية التي تعرف باسم لاماسو ورأس برونزي للملك سرجون الأكدي.

وقال لرويترز خلال زيارة للاستديو الخاص به “أكيد من تشوف آثار بلدك تتدمر خلال دقائق وهي حضارة عمرها آلاف السنين فأكيد تتألم وخاصة الشخصيات المهتمة بالآثار والفنون بشكل عام فكانت بصراحة نكسة للآثار والتراث انه اتدمر من قبل أشخاص ارهابيين لا دين لهم .